الصدريون يلقنون الاحزاب الشيعية درسا .لماذا ؟ ...علاء الماجدي

  • الإثنين 06-05-2013 02:03 صباحا
  • القراءات: 361
  • الإثنين 06-05-2013 02:03 صباحا

    قراءة في نتائج الانتخابات بالارقام
    علاء الماجدي
    الديمقراطية بتعريفاتها المتعددة تعد اليوم الطريقة المثلى لرضا الناس في طريقة حكمهم بعد ان غادر المسلمون ولاسباب كثيرة الية الحكم التي اوجدتها الشريعة الاسلامية ... ولان الديمقراطية تعد الحالة المثلى وانا هنا اتحدث عن الديمقراطية الحقيقية لا الشكلية ... والانتخابات كذلك تعد اهم ركائز نجاح هذه الديمقراطية وفي ذات الوقت تعد المجس الحقيقي لرضا وسخط الناس عن الايدلوجيات والادوات السياسية التي تتفاعل سياسيا مع المجتمع وما تفرزه تلك الانتخابات هو بالنتيجة تنافس محموم لكسب رضا الناس والقبول بحكمهم من قبل هذا الطرف او ذاك نتيجة مقدمات هي عبارة عن مواقف ونشاطات وخدمات يقدمها هذا التكتل السياسي او ذاك ... وهذه الامور باتت من المسلمات في علم السياسية كعلم مستقل بحد ذاته .
    ومساحة اشتغال حديثنا اليوم عن الانتخابات المحلية لعام 2013 في العراق وما افرزته من نتائج وارقام تبين مقدار قناعة الناس بهذا الحزب او ذلك الكيان السياسي بغض النظر عن استخدام البعض للسلطة والمال العام والاعلام الرسمي وحتى المؤسسة التي تدير العملية الانتخابية " مفوضية الانتخابات " ولو استعرضنا الاحزاب والتيارات " الشيعية " تحديدا مجال قراءتنا هنا نجد ان الاحزاب هي حزب الدعوة " نوري المالكي " وحزب الدعوة تنظيم العراق " خضير الخزاعي" ومستقلون " حسين الشهرستاني " والتيار الصدري "السيد مقتدى الصدر " والمجلس الاسلامي الاعلى " السيد عمار الحكيم " وحزب الفضيلة " الشيخ محمد اليعقوبي " ومنظمة بدر "هادي العامري" وتيار الاصلاح الوطني " ابراهيم الجعفري" والمؤتمر الوطني " احمد الجلبي" هؤلاء من يملكون مقاعد في البرلمان او الحكومة وتكتلات سياسية صغيرة كتيار بدأنا "جواد البولاني" وتكتل صالح الحيدري والانتفاضة الشعبانية والتيار الرسالي وابناء العراق الغيارى وغيرهم ... وهذه جميعا اشتركت في الا نتخابات الاخيرة ولكي نجري مقارنة بين هؤلاء لكي نعرف مدى مقبولية كل منهم عند الناخب العراقي ونستعرض ارقام كل واحد منهم وما حصل عليه من مقاعد نورد الارقام الاتية وهي :-
    عدد مقاعد كل حزب شارك في الانتخابات المحلية
    1 _ التيار الصدري (58) مقعد في عموم العراق في حين انه كان يمتلك فقط 41 مقعد في الانتخابات الماضية أي انه زاد رضا الناس عنه بلغة الارقام 17 مقعد .
    2 _ حزب الدعوة ( المالكي ) (29) مقعد في عموم العراق
    3 _ تنظيم بدر ( هادي العامري ) (22) مقعد في عموم العراق
    4 _ حزب الفضيلة (محمد اليعقوبي ) (20) مقعد في عموم العراق
    5 _ مستقلون ( الشهرستاني ) (17) مقعد في عموم العراق
    5 _ احزاب الاصلاح ( ابراهيم الجعفري ) (10) مقعد في عموم العراق
    وهنا لابد من الاشارة ان دولة القانون في انتخابات 2009 كان يمتلك 145 مقعدا وكان مكون من ثلاث كتل هي " حزب الدعوة " المالكي " وحزب الدعوة تنظيم العراق " الخزاعي" ومستقلون " واليوم هو مكون من 23 كيان سياسي ... نعم سبعة احزاب كبيرة واخرى صغيرة ومن المفترض ان يزداد عدد مقاعده بطبيعة زيادة مكوناته التي تعول على وجود جمهور " راضٍ" عنها لكنها مع ذلك خسرت 47 مقعد .
    اما الاخرون اعلاه فقد تجاوزهم التيار الصدري بعشرات المقاعد وهو ما يعني مئات الاف من الاصوات و " رضا " الناس عنهم والارقام هي من تتحدث عن ذلك ...
    اما الائتلاف الاخر وهو المكون من قرابة 20 تكتل سياسي منهم ستة احزاب كبيرة هي " المجلس الاعلى وتيار بدأنا والمؤتمر الوطني وكتلة الحيدري والانتفاضة الشعبانية وابناء العراق الغيارى " فضلا عن قوائم اخرى صغيرة ومن اراد المراجعة فعليه ان يراجع فولدرات دعاياتهم الانتخابية ليعرف اعداد الكتل والاحزاب المنضوية في تلك الائتلافات .. نعم ائتلاف المواطن حصل في عموم العراق 65 مقعد في عموم العراق وهذا يعني ان رضا الناس "المُنتخِب" لهذا الائتلاف توزع بين هذه الكتل وليس فقط المجلس الاسلامي الاعلى بلحاظ ان قانون الانتخابات سانت ليغوا يعيد الاصوات الى القائمة ولا تهدر فيه ...
    وهنا الاجابة كيف ان التيار الصدري الذي دخل الانتخابات منفردا وسط الضجيج والتنافس الكبير وهذا يعد في علم السياسية " ثقة " عالية بالنفس بانه لا يتحاج في " رضا " الناس عنه الى اخرين بينما القوائم الاخرى المؤتلفة ما كانت لنأتلف مع بعضها لو انها ضمنت تصويت الناس لها كلا على انفراد ولبيقي " الواثق " من نفسه منفردا ليكسب وحده " رضا" الناس كونه الاجدر بخدمتهم نتيجة المقدمات التي تحدثنا عنها سابقا ... وهنا نعرف كيف ان التيار الصدري لقن الاحزاب الشيعية الاخرى بأنه الافضل " رضا " للناس اذ تجاوزهم بشرات المقاعد بلحاظ " للمثل " فقط ان حزب الدعوة الذي يمتلك تأريخا وما يعنيه في علم السياسية انه يمتلك تنظيم حزبي عالي وتجربة وسمعة ومعرفة مسبقة لدى لناس ... بالتالي لم يحصل على نصف تقريبا ماحصل عليه التيار الصدري رغم انه اليوم يمتلك السلطة وكل محافظي الوسط والجنوب 9 محافظين " بأستثناء" ميسان ... بل الاكثر من ذلك ان ثلاث محافظين له " كربلاء والديوانية والناصرية" لم يحصلوا على مقعد في الانتخابات وهذا دليل على رفض الناس بل لفظهم لهؤلاء رغم سلطتهم وسلطانهم فضلا عن رئاسة الحكومة وعدد كبير من المدراء العامين والمستشارين والمسؤولين وهذا يعد في علم السياسية انتكاسة حزبية " رضا الناس" كبيرة عليهم وعلى ادائهم بل يعد فضيحة لو اننا فهمنا السياسية بشكل علمي وحقيقي كما يفهما كل العالم "الديمقراطي " لذلك فالتيار الصدري لم يحافظ فقط على موقعه في " رضا الناس " بل ازداد رضاً وقبولا فيما الاخرون جميعا خسروا ذلك وبهذا فهو أيقضهم من نومهم وحلمهم بأنهم الاول في مقبولية الناس لهم ... وسنأتي في حديث لاحق الاسباب الموضوعية التي جعلت من التيار الصدري الاول في قناعات الناخب الشيعي .
    التعليق السريع
    كاتب المشاركة :
    العنوان :
    النص : *


    » اراء وافكار


    متعب ملك السعودية القادم
    هادي جلو مرعي


    السيبندي وولاء السلطان
    بقلم اكرم التميمي


    مقتدى الصدر .خارج عن المألوف ..سرايا السلام أنموذجاً ح1
    ظــاهر صـــالح الخرســــان


    السلطه الابديه...والحاكم اليعربي
    الدكتور يوسف السعيدي


    شروكية بلارثاء وثكلى تحلم بعودة الابن القتيل سبايكر ...جريمة العصر
    الشيخ صادق الحسناوي


    شمس في منتصف الليل
    بقلم / عباس الصالحي


    أين انتم من دموع الأمهات ؟؟؟ ..
    حميدة ألسعيدي


    حينَ يصبحُ الموتَ منهَجاً.. د ا ع ش انموذجاً …
    بقلم أحمد ساجت شريف


    المرأة : بنائية المجتمع - طفولة ترضع مستقبلها من خلال التربية
    هدى عبد الرحمن الجاسم


    لماذا حكومة شراكة وطنيه
    بقلم اكرم التميمي

    » facebook

    © 2013 جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة بوابة ذي قار
    كل ما يرد في اقسام المقالات وهموم الناس والتعليقات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية
                                                                                           دولة القانون: التحالف الوطني قادر على تشكيل الحكومة دون الرجوع للكتل الأخرى       مجلس النواب يرفع جلسته الى السبت المقبل لمناقشة قضية قاعدة سبايكر       لجنة الصحة بذي قار تكشف عن سوء الأغذية المقدمة للمرضى في مستشفى الحسين       محافظ ذي قار: سوء التخطيط وتلكؤ المشاريع الوزارية وراء تراجع الخدمات       ي قار تعزو انقطاع الكهرباء عن مناطق شمالي الناصرية لاعمال الصيانة وانخفاض انتاج الطاقة       العبادي يعرب عن ثقته بتشكيل الحكومة خلال المدة الدستورية       التضامن تطالب بمنح ذي قار تمثيلاً وزارياً في الحكومة المقبلة       مقتدى الصدر يدعو السعودية إلى الانفتاح على الشيعة       اعتقال معاون طبيب بتهمة المتاجرة بالحبوب المخدرة في قضاء الشطرة       البرلمان يحيل "منع التصرفات العقارية" في المناطق الساخنة الى لجنة مشتركة