التصميم الاساس - احمد محسن السعداوي- الناصرية

  • الخميس 23-02-2012 02:15 مساء
  • القراءات: 556
  • الخميس 23-02-2012 02:15 مساء

    بوابة ذي قار /
    كنت ومنذ مدة ليست بالقريبه ارغب بنشر هذا المقال ولم اكن اريد ان اربطه بمدينة الغراف فبعيدا من مشاكل عده منها مشكله الطمر الصحي في الغراف التي لاتتناسب وابسط المعاير المختلفة الانسانيه و الصحية والبيئيه .......وصولا الى المعاير الاخلاقية !! .....وبعيدا عن مشاكل التجاوزات التي نسيت او تناسيت وبعيدا عن مشاكل عديده خاصه منها عدم التخطيط في اختيار مناطق الاعمار او الصيانه بمهنية بل بمقايس هي بعيده كل البعد عن ما ذكرنا ولا اريد ان اقول الى اي المقايس تخضع .. وبعيدا عن ما اثارنا موضوع سمعت عنه في الاعلام ولم اسمع به في الناحية رغم كوني ابن الناحية هوة مناقشه تعديل التصميم الاساس لناحية الغراف مع من واين نوقش الموضوع لا علم لي فالناحية تحتوي على (43) عضو مسجل رسميا في نقابة المهندسين .. و19مساح منتمي رسميا في نقابة المساحين لاعلم لاي شخص من هؤلاء بالموضوع !! من الكفائات التي ناقشت موضوع التصميم..
    التصميم الاساس : -
    هناك تعاريف متعددة توصل اليها الباحثون المهتمون بموضوع التخطيط العمراني فيعرف انه” مخطط شامل يهدف الى توجيه نمو وتنمية المدينة عمرانيا لمدة الـ (20-30 ) سنة قادمة ، ومن اجل ذلك فانه يعمل على تنظيم المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والطبيعية في المدينة وتوجيهها لما يضمن زيادة كفاءتها وبطريقة متوازنة ” وبذلك ينبغي على المخطط الشامل ان يمتلك مجموعة من الاهداف البعيدة المدى وان يحدد سياسة الوصول اليها .وبعبارة اخرى فان المخطط الشامل ( التصميم الاساسي ) هو برنامج عمل وخطة لتطوير المدينة من خلال تحقيق مجموعة اهداف يضعها المخطط وتوافق عليها الجهات ذات الشأن لتصبح قانونا ملزم التنفيذ . ويتضمن التصميم الاساس عرضا للتركيب العمراني للمدينة وقياسا لاتجاهات التنمية وتحديدا للاهداف القصيرة والبعيدة المدى للنمو والتغير المستقبلي وتوصيات خاصة بشكل خرائط وجداول واشكال تحدد المخطط وتثبت معايير الكثافة لاستعمالات الارض المختلفة لمساعدة المخطط .
    وهو الوثيقة الرئيسية في بناء المدن وعلى أساسه يجري البناء وإعادة التخطيط وتطوير المدينة .او هو اداة للسيطرة على مسار نمو المدينة وتطورها وتوزيع الفعاليات والانشطة فيها على وفق برنامج زمني يضمن النمو السليم للمدينة والقيام بوظائفها على الوجه الاكمل.
    أن التصميم الأساسي يشكل الهيكل التخطيطي وهيئة المدينة المعماري . وهو محصلة الدراسات والأبحاث الميدانية والنظرية اللازمة لتكوين الخلفية الضرورية لتحديد وترشيد احتياجات المدينة من الأرض الحضرية بصورة عامة وذلك إطار تأثير البعد المكاني لاستثمارات الخطة في مختلف القطاعات
    .
    1:خارطة التصميم الأساسي :
    هي أن تحدد وتنظم التوزيع المكاني المطلوب لاستعمالات أرض المدينة وتوضيح طبيعة وكثافة الاستعمالات المختلفة سواء كانت سكنية ، صناعية ، تجارية ، ترفيهية ، خدمات ، مواصلات ، شبكات ، المرافق ، الخدمات العامة … الخ .ويبين التصميم الأساسي الهيكلي المستقبلي للمدينة وتغيير استعمالات الارض المستقبلية وتوقيع الفعاليات والكثافات السكانية في المناطق الحضرية وشبكات الطرق وأنظمة النقل اللازمة لربط الفعاليات وسهولة الاتصال فيما بينها .ويتم إعداد التصميم الأساسي لفترة تتراوح من 20 – 25 سنة وهي أطول فترة يمكن للمخطط أن يبين تصوره لمرحلة التطور المستقبلية لأية مدينة .”ويتم عادة إعادة النظر في التصميم الأساسي خلال فترة تتراوح من ( 5-10 ) سنوات وهذا ما يجعل تنفيذ التصميم الاساسي يتم على عدة مراحل واعادة النظر هو نتيجة طبيعية لعملية التطور العلمي والتكنولوجي السريع في مختلف العلوم التي تطرح باستمرار متغيرات جديدة على مجتمعات المدن . ويكون إعادة النظر كذلك بسبب تغيرات نمو حجم السكان وتلبية للمتطلبات الجديدة لتكوين مجتمع متجانس ومتنام اجتماعيا واقتصاديا”.
    1-3 مواصفات التصميم الأساسي :
    للتصميم الاساسي مواصفات معينة يجب ان يتصف بها اذا اريد له ادنى حد من النجاح وهي :
    1. الشمولية .
    2. المطاطية ، اي استيعاب ما يطرأ من مشاكل اثناء تنفيذ المخطط ومعالجتها.
    3. العملية ، من حيث امكانية التنفيذ ( الموضوعية )
    4. الدعم او الامكانية القانونية عند التنفيذ لكل ما يتطلبه التخطيط.
    5. الدعم او الامكانية المالية
    6. ضمان اشراك المواطنين بعمليات التخطيط وفي كل المراحل بصورة مباشرة او غير مباشرة بعد توعيتهم باهمية ذلك.
    1-4 الانظمة والقوانين والمعايير التخطيطية العراقية
    لقد ظهر اهتمام نسبي مبكر في العراق للنهوض بواقع المدن وتنظيم عمرانها يتجلى من خلال القوانين التي صدرت في هذا المجال ، ففي عام 1929 تاسست مديرية البلديات العامة التي تولت مهمة الاشراف المركزي على اعمال البلديات في المدن ، وبعد ذلك بسنتين صدر قانون ادارة البلديات رقم 84 لسنة 1931 الذي تضمن بعض المواد التي تتعلق بتوجيه اعمال البلديات وتحديد اجباتها .
    ان ابرز القوانين والتحديدات التي صدرت في مجال تنظيم عمران المدينة ومناطق السكن فيها والتي تركت بصماتها على المدينة العراقية هي :
    1-4-1 نظام الطرق والابنية رقم 44 لسنة 1935
    صنف النظام الابنية الحضرية في المدينة الى ثلاثة انواع من حيث الاستعمال وهي :
    1- الابنية السكنية : وتتضمن الدور والمناطق كافة التي تقع فيها والتي صنفت الى ست مناطق عمرانية ، اولى وثانية وثالثة ورابعة وممتازة وخاصة وحسب صنف البلدية التي تقع ضمنها المستوطنة الحضرية . وحدد القانون معايير ومساحات الدور واعراض الطرق ونسبة البناء . كما اشار النظام الى الخدمات التسويقية على شكل دكاكين متفرقة حسب كل منطقة .
    2- الابنية العامة : وتشمل المباني الادارية الحكومية والمراكز الاجتماعية والمستشفيات على اختلافها والجوامع …الخ
    3- الابنية الصناعية : ويمنع اقامة الابنية من الصنف الاول في قطاع من الصنف الثالث ، وعدم السماح بانشاء مباني الصنف الاول والثاني من الخشب والطين ، ولم يتطرق القانون الى تفاصيل عدد الطوابق وطرق الانشاء والتهوية والاضاءة وغيرها من التحديدات التي تخص تنظيم البيئة الداخلية .
    1-4-2 قانون ادارة البلديات رقم 165 لسنة 1964
    اتصف هذا القانون عن سابقه بشيء من الشمولية والتفصيل ويمكن اعتباره تعديلا للقانون السابق . حيث اكد القانون الجديد على ضرورة اعداد تصاميم اساسية لمناطق البلدية وتقسيمها الى قطاعات ومناطق سكنية تحقق التكامل الوظيفي في مجال الخدمات وتؤمن التنسيق في استعمالات الارض. صنف القانون بلديات المدن الى عدة اصناف اعتمادا على عدد السكان . وان حجوم القطع السكنية تتحدد بناءا على صنف المناطق العمرانية للبلدية ( جدول رقم 1 ) وهذا يعني ضمنا تنسيق الكثافة السكانية في المدينة وحسب مناطقها العمرانية ، كذلك فان القانون اشار الى ضرورة توفير الخدمات العامة من مدارس وحدائق واماكن عبادة ومراكز صحية ، وكذلك الخدمات الفنية كالماء والكهرباء والمجاري واناط مسؤولية توفيرها بالمجلس البلدي وتستقطع مساحة هذه الخدمات من الارض والمراد افرازها وبنسبة 35% من مساحة الملك . اما فيما يتعلق بالمعايير التخطيطية المحلية فقد تم وضع انموذجين من المعايير التخطيطية العراقية من قبل الجهات التخطيطية المسؤولة وهي معايير هيئة التخطيط الاقليمي عام 1977 ومعايير مخطط الاسكان العام في عام 1982.
    1-4-3 معايير هيئة التخطيط الاقليمي عام 1977
    وتمثل اول المعايير المحلية التي صدرت في مجال تنظيم مناطق السكن في القطر بناءا على اقتراحات ودراسات لعدة تخصصات وكوادر عراقية وتم اعتمادها من قبل هيئة التخطيط العمراني وهي الجهة المسؤولة عن اعداد التصاميم التفصيلية وكذلك اعتمدت من قبل المؤسسة العامة للاسكان واصبحت ملزمة للقطاع الاشتراكي عند تنفيذه المشاريع الاسكنية ولا سيما الذي يتعلق منها بالوحدة السكنية . صدرت معايير هيئة التخطيط الاقليمي بجزأين :
    الاول ( اسس ومعايير الاسكان الحضري ) تضمن المعايير المتعلقة بتنظيم المناطق السكنية وتصنيفها الى مراتب او حجوم والخدمات اللازمة لكل حجم .
    الثاني ( اسس ومعايير ومباني الخدمات العامة ) فقد كرس للخدمات وبشكل تفصيلي للخدمات في المناطق السكنية .
    ان ما ورد في معايير هيئة لتخطيط الاقليمي لا يخرج عن كونه تغييرا طفيفا في المعايير التي افترضها بول سيرفس ، ولا يقلل ذلك من اهمية تلك المعايير في كونها محاولة جادة على مستوى القطر من اجل صياغة معايير وتحديدات يمكن تطويرها في المستقبل لتكون الاساس في بناء وتنمية المستوطنات الحضرية .
    1-4-4 معايير مخطط الاسكان العام 1982
    تعد معايير مخطط الاسكان اخر التحديات التي صدرت في مجال تنظيم المناطق السكنية وهي تطوير للدراسات التي اعدت عام 1977 للمخطط بالتعاون مع المجموعة الاستشارية البولندية بول سيرفس . والشيء الاساسي في المخطط انه ربط بين الوحدة السكنية كبيئة داخلية والمحيط السكني ( المحلة ) كبيئة خارجية واعتبر ان الاسكان منظومة متكاملة لا تنحصر في الوحدة السكنية وانما تشمل الخدمات الاجتماعية والفنية الاساسية حيث صنف الخدمات الاجتماعية في المحلة الى 8 اصناف رئيسية وهي :
    الخدمات الصحية ، الدينية ، التسويقية ، الثقافة والمجتمعية ، الادارية ، النقل ، الفضاءات المفتوحة.
    5-1 مراحل إعداد المخطط الأساسي :
    يمكن تلخيص مراحل اعداد التصميم الاساسي بالشكل الاتي
    1- المرحلة التمهيدية : تتضمن جمع واعداد المسوحات ، جمع المعلومات كافة ، تصنيف استعمال الارض ، ملكيات الارض ودراسة الموقع . ويتم كذلك تصنيف وتبويب وحفظ وتسجيل المعلومات .
    2- تحليل المعلومات : وتتضمن تحليل المعلومات تحليل كمي لاستعمالات الارض الحالية ، الاتجاهات الحالية لاستعمال الارض ، الاحتياجات المقبلة للارض ، تحديد الاهداف الرئيسة للتصميم وتحديد المشاكل والاولويات.
    3- اعداد التصميم : وتتضمن هذه المرحلة تحديد هيكل عام للمدينة حيث يتم عمل تقسيم ابتدائي للمدينة الى وحدات للدراسة ، تحديد اولي لمدى توسع المدينة واتجاهاته ، اقتراحات اولية للمناقشة واختيار انسب التصاميم واعدادها . ويتم كذلك اعادة تقييم المعلومات .
    4- اعلان التصميم للمناقشة : وتتضمن اعلان التصميم لمدة ( 90 يوم ) ، مناقشة المسؤولين المحليين ، ندوة عامة ، اقتراحات ، وتغييرات واعتراضات .
    5- التصميم الاساسي والتصديق عليه : وتتضمن تحضير التصميم الاساسي ، التصديق على التصميم ، وضع خطة التنفيذ.
    6- مرحلة التنفيذ : وتتضمن وضع وتنفيذ المخطط التفصيلي ، التصاميم القطاعية ، شبة الطرق والمواصلات وتسجيل التغييرات على الطبيعة وهنا ايضا يكون هناك تغذية ارجاعية. وللحديث تتمه ان بقينا وبقيت الحياة ..........
    التعليق السريع
    كاتب المشاركة :
    العنوان :
    النص : *


    » اراء وافكار


    مسببات الموت في وطني.....وقانون منع التدخين
    الدكتور يوسف السعيدي


    أصابع ناعمة ملكت قلوب الجبابرة
    اكرم التميمي


    مذبحة سبايكر ...هادي جلو مرعي


    بيوت ذي قار مسكننا لكل نازح وسلطتها المحلية خدما لهم .
    حسين باجي الغزي


    ذي قار بيتآ لكل العراقيين
    حميدة مكي السعيدي


    متعب ملك السعودية القادم
    هادي جلو مرعي


    السيبندي وولاء السلطان
    بقلم اكرم التميمي


    مقتدى الصدر .خارج عن المألوف ..سرايا السلام أنموذجاً ح1
    ظــاهر صـــالح الخرســــان


    السلطه الابديه...والحاكم اليعربي
    الدكتور يوسف السعيدي


    شروكية بلارثاء وثكلى تحلم بعودة الابن القتيل سبايكر ...جريمة العصر
    الشيخ صادق الحسناوي

    » facebook

    © 2013 جميع الحقوق محفوظة لـ وكالة بوابة ذي قار
    كل ما يرد في اقسام المقالات وهموم الناس والتعليقات لا يعبر بالضرورة عن رأي الموقع باي شكل من الاشكال ، ويتحمل الكاتب وحده جميع التبعات القانونية
                                                                                           معصوم يتلقى دعوة لزيارة التشيك ويعد بتلبيتها في "الوقت المناسب"       البياتي يكشف عن اتفاق داخل البرلمان لإقرار الموازنة قبل انتهاء الفصل التشريعي       حمودي: العبادي سيحضر الى البرلمان مطلع الاسبوع المقبل لتسليم موازنة 2015       البرلمان ينهي القراءة الاولى لمشروع قانون الغاء قرار مجلس قيادة الثورة المنحل       الملا: لم اعتذر للسلطة القضائية وليس لدي مشكلة مع اي قاض       العراق يشارك في اجتماع منظمة "أوبك" في فيينا       البرلمان يصوت على المضي بالقراءتين لقانون المستشارين ويعرض تقريراً عن سبايكر       عبد المهدي: يتوقع ارتفاع انتاج العراق إلى 3.8 مليون برميل يوميا العام المقبل       البرلمان يعقد جلسته الـ32 برئاسة الجبوري وحضور 205 نواب       رئاسة البرلمان تجتمع برؤساء الكتل السياسية للاتفاق على تسمية رؤساء اللجان ومناقشة الموازنة